المعايير الدنيا للتعليم في حالات الطوارئ INEE (اليوم الثاني) | الحسكة، سوريا.


إعداد التقرير: عدنان حسن.

إنّ الحالات الطارئة التي يشهدها العالم بسبب انتشار النزاعات المسلحة في أنحاء مختلفة من العالم، أو بسبب الكوارث الطبيعية أو الكوارث التي يسببها الإنسان، تؤدي إلى وجود عدد متزايد من اللاجئين الذين يتركون منازلهم وأوطانهم بحثاً عن أماكن آمنة تمنحهم المأوى المؤقت، فضلاً عن احتياجاتهم المتزايدة من المساعدات الإنسانية. مثل هذه الأوضاع الطارئة تحول دون حصول عدد كبير من الأطفال على حقهم في التعليم.

ولهذا فقد أخذ التعليم يكتسب أهمية وضرورة ملحة كبند أساسي من بنود الاستجابة للحالات الطارئة من قبل المجتمعات المدنية والمنظمات الإنسانية المختلفة.

لذلك تستمر منظمة دوز في #مركز_الحسكة_للمجتمع_المدني بالتعاون مع جمعية الحلم بتاريخ 08.05.2018 باليوم الثاني من ورشة المعايير الدنيا للتعليم في حالات الطوارئ INEE، بحضور متدربين ومتدربات من منظمات ومراكز وجمعيات المجتمع المدني المحلية.

تناول المدرب \” علي إسكان\” في اليوم الثاني المعايير التي تتضمنها INEE للإستجابة السريعة في حالات الطوارئ ونطاقاتها الرئيسية والفرعية ومصادر الأفكار والخطوات الرئيسية في معايير التعليم و الخطوات الرئيسية والملاحظات الإرشادية، وتطرق \”إسكان\” إلى مشروع مناهضة عمالة الأطفال التي تدرجها INEE ضمن برنامجها للعمل في حالات الطوارئ، حيث تناول مؤشرات عدة لعملية المسح لتبيان نسبة الأطفال المتسربين من المدارس.

المدرب قسم الحضور إلى مجموعات لعمل كل مجموعة على تبيان أهم 3 مؤشرات سلبية عن عدة مشاكل تواجه المجتمع كزواج الاطفال ودمج الاحتياجات الخاصة وعمالة فاقدي الرعاية \” الأيتام\”.

الحضور أبدوا اهتمامهم بالجانب العملي أكثر وكان ذلك واضحا أثناء النقاشات التي دارت بين كل مجموعة للإتفاق على نقاط اولوية كمؤشر على طرح مشكلة ما، ليوزع التقييم البعدي لنهاية اليوم الثاني من الورشة.

 

منظمة دوز

مكتب الإعلام المركزي

08.05.2018

التعليمالحسكة

INEEالاستجابة السريعة في حالات الطوارئحالات الطوارئمعايير التعليم في حالات الطوارئ

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *