إعداد التقرير: شيرين عبدي.

اللغم هو كمية من المواد المتفجرة \”مثل مادة TNT\”، مغلف بغلاف خارجي، معدني أو خشبي أو بلاستيكي، ومزود بوسيلة تفجير، مجهزة بوسيلة إشعال، وعند تفجير اللغم تدمر أو تخرب جنازير الدبابات أو عجل المركبات المدرعة وعربات نقل الجنود، ويصاب الأشخاص إصابات تصل إلى درجة القتل، والألغام من الأسلحة الغير الفتاكة التي لها تأثير طويل الأمد على الشعوب.

وفي أطار حملات التوعية، قام فريق #منظمة_دوز في مركز تربه سبي للمجتمع المدني، بتاريخ 19.03.2018 بتوزيع المنشورات (الألغام) لما تشهده المنطقة من خوف ومخاطر الألغام في الوقت الراهن.

وتضمن المنشور تعريف الألغام، وإن الهدف من اللغم هو حرمان العدو من استخدام الأرض ويجعلها منطقة لتحركاته، فلا يجد حلاً أخر، إلا تجنبها أو تطهيرها وما يجعله في هدف أخطار جمة.

وكما تطرق المنشور أقسام الألغام، من ألغام انفجارية \”ذات تأثير تدميري\” وتعتمد في تأثيرها على موجة الضغط الناتج من انفجار المادة المتفجرة، وألغام مشظيه \”ذات تأثير شظيي\” وتعتمد في تأثيرها على تأثير الشظايا الناتجة من اللغم بعد انفجاره وهذا النوع يكون غلافه من حديد الزهر ومادة الفولاذ، وعند انفجاره ينتج عدد كبير من الشظايا نتيجة التفتت وتصل إلى ألف شظية، وألغام كيماوية وهي معبأة بمواد كيماوية، بدلاً من المواد شديدة الانفجار، وينتج عن تفجيرها غازات حربية وهذا النوع من الألغام محرم تحريما دولياً، والتركيز على ارشادات العامة للحدّ من مخاطر الألغام كعدم الاقتراب من الأجسام المشبوهة، والابتعاد عن الأبنية المدمرة والمهجورة، عدم البحث في القمامة أو تحت الأنقاض وأن الأجسام المشبوهة خطيرة وقد تسبب الموت أو الأذى وهي ليست نوع من التذكارات، وكذلك عدم سحب أو لمس أو قطع سلك عثار وعدم دخول مناطق عليها علامات أو أسلاك وأشرطة تحذر من الألغام أو تحاول تحريك أو تفجير لغم أو ذخيرة غير منفجرة.

ركزّ فريق العمل على ايصال البروشور إلى أكبر عدد ممكن من مكونات بلدة تربه سبي بمختلف مكوناتها، وقدم الجميع الشكر لفريق العمل على جهودهم، مطالبين بالمزيد من حملات التوعية.

 

منظمة دوز

مكتب الأعلام المركزي

19.03.2018

العمل المدني والديمقراطيةتربه سبي

سوريامنظمة دوز

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *