إعداد التقرير احمد شيخو.

في ظل الظروف العصيبة التي تمر بها المنطقة من أزمات كالطرق المقطوعة بين المدن والمحافظات السورية وما تشهدها منطقة كوباني من انقطاع في المياه والكهرباء وانقطاعات الطرق والارتفاع الفاحش في الاسعار ولاسيما الخضروات والمواد الزراعية، مما أدى الى ظروف معيشية صعبة فكان لابد من فكرة مطروحة لتفادي مثل هذه الصعوبات وتقديم اليد العون بقدر المستطاع للفلاح حتى يستطيع في استمرار بعمله.

ومن هنا انطلقت #منظمة_دوز في مدينة كوباني بفكرة زراعة البساتين الصغيرة التي تهدف الى تغطية متطلبات بعض العائلات وتشجيع على زراعة المحاصيل في المنطقة، فكانت فكرة مشروع جوتكار الزراعي الهادف الى تغطية احتياجات أبناء المنطقة والوافدين من المدن المجاورة للعيش في الأمان بعيد عن الصراعات وما يحتاجونه من الخضروات لتأمين سبل حياتهم.

ومن هذا المنطلق بدأ فريق منظمة دوز في مدينة كوباني تنفذ مشروع (جوتكار) الزراعي في المنطقة منذ عام 2014، وهو مستمر حتى اليوم بهذه المشروع الزراعي الهادف الى تشجيع الفلاح للقيام بواجبه في هذه الظروف الصعبة.

 

حيث انطلق المشروع من فكرة التجربة التي تكللت بالنجاح وتم توزيع البذار على الفلاحين، ومن ثم تخصيص قطع صغيرة من الاراضي لزراعة الشتل وتوزيعها، واخرها تخصيص 2000 متر مربع يضمن كافة الخضار لتوزيع انتاجها على الاسر المحتاجة.

ولكن هذه المرة أردنا ان نغير من خطة المشروع من اجل تغطية عدد أكبر من المستفيدين، وذلك من خلال توزيع البذار، وما يتم الحاجة اليه من اجل زراعة 2000 متر مربع لكل عائلة وتم تغطية 35 عائلة من البذور الزراعية بتاريخ 8 اذار.

علما ان المشروع هو تشجيعي على فكرة الزراعة الطبيعية الغير كيماوية والاعتماد على الاكتفاء الذاتي في ظل هذه الظروف العصيبة والاستفادة من القطع الصغيرة.

والمشروع سيستمر لمدة 6 أشهر اعتبارا من تاريخ توزيع البذار وسيقوم فريق العمل بزيارات دورية من قبل مختص زراعي للاشراف على البساتين التي تم مدها بالبذار من قبل المنظمة وتقديم الارشادات للفلاحين حتى الانتهاء من الموسم بشكل كامل.

علما ان المنظمة مستعدة بكامل طاقاتها بتقديم المبيدات الحشرية والأدوية اللازمة في سبيل انجاح هذا المشروع كما فعلت في السنوات الماضية.

منظمة دوز

مكتب الاعلام المركزي

11.03.2018

الزراعة والأمن الغذائيكوباني

سوريامنظمة دوز

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *