0%

الجلسة الحوارية حول مفهوم السلام l الحسكة، سوريا.



إعداد التقرير: عدنان حسن.

السلام في مفهومه العريض لا يعني زوال الصراع والخصام فقط، إنما يمكن أن يتطلب تأسيس حزمة من المفردات، القيم، المواقف والعادات التي ترتكز على الاحترام الكامل لمبادئ السيادة والحريات الأساسية وحقوق الإنسان.

لذلك نظم متطوعو منظمة دوز ضمن مبادرة #الحسكة_تجمعنا جلسة عن السلام بتاريخ 16.01.2018 بحضور 25 شخصا من مكونات مدينة الحسكة إضافة لوافدين.

الميسر \”مصطفى علو\” استهل الجلسة بالحديث عن أهمية السلام ودوره في بناء المجتمعات، وقام \”علو\” بعدها بعرض تاريخي للمآسي التي لحقت بالسوريين منذ بداية عام 2013 وحتى الأن في خضم الصراع الدائر، ليدخل بعدها الميسر إلى جوهر موضوع السلام عندما تبنته منظمة الأمم المتحدة بمشروع موازي للقوة العسكرية والأمنية، وبدت أسسه واضحة في مؤتمر برشلونة الذي حضره أكثر من 180 منظمة دولية ومحلية.

ميسر الجلسة أوضح أسس تحقيق السلام من خلال الثوابت واحترامها، مثل احترام التنوع، التعايش المشترك، احترام حقوق الإنسان وضرورة احترام الأشخاص المختلفين في المعتقدات والاختلاف العرقي لأنها أساس عملية الحوار، للوصول إلى السلام.

الحضور بدورهم شاركوا الميسر في المداخلات عن طريق استحضار أمثلة من الواقع المعاش، ومقارنتها قبل بداية الأحداث الدائرة وأثنائها، لاسيما أن مدينة الحسكة تتميز بتنوعها الطافي والعرقي.


منظمة دوز
مكتب الإعلام المركزي
16.01.2018

الحسكةبناء السلام

الحسكة تجمعناسوريامنظمة دوز

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *