بدأت ورشة العمل الثالثة في مدرسة مجتمع لايبتزيغ \”Leipziger Gesellschaft\” متابعةً للورشات السابقة في إطار مشروع ألمانيا بالعربية الذي يتم دعمه من قبل الوزارة الداخلية الألمانية، حيث يتضمن المشروع العديد من المعلومات والخطط التي تهدف إلى مساعدة القادمين الجدد بالاندماج مع المجتمع الألماني بعد ظاهرة اللجوء الكبيرة التي حصلت خلال السنين الماضية.

العديد من أولئك الأشخاص الذين قدموا إلى ألمانيا يواجهون العديد من المصاعب في التواصل مع المجتمع الألماني إضافةً إلى العمل والدراسة وتعلم اللغة والعديد من المصاعب التي تواجه الطرفين، إلى جانب الكثير من الظاهرات التي ينتج عنها عدم التفاهم أو ما يسمى بسوء التفاهم بين المجتمعين الألماني والشرقي.

العادات والتقاليد مختلفة، لكن رغم ذلك يمكن أن يجتمع الطرفان على أرض واحدة وزيادة التواصل بينهم من أجل التخلص من عادة سوء التفاهم وتبادل الثقافات، ومن خلال السنين الماضية شادهنا العديد من حالات الاندماج الناجحة بين الطرفين ما يعني أن الجميع يستطيع الاندماج والتخلص من العادات السيئة والامتناع عن الحكم على مجتمع كامل بعاداته وتقاليده من خلال شخص واحد أو شخصين.

هذا ما يتضمنه مشروع ألمانيا بالعربية من مفاهيم تريد منظمة دوز في مركزها الواقع في مدينة لايبتزيع الألمانية إيصالها إلى المجتمع الشرقي المقيم في لايبتزيغ من خلال الندوات والمحاضرات والجولات ضمن المدينة، إلى جانب تقديم العديد من المعلومات التي تساعد المشتركين في التغلب على المصاعب التي تواجههم في مجال الدراسة والعمل والسكن في ألمانيا.

الورشة الثالثة من مشروع ألمانيا بالعربية حصلت على آراء إيجابية من المشاركين الذي بلغ عددهم ما يقارب ١٥ شخصا من مختلف المناطق العربية، وقام المحاضر محمد حسين بإلقاء المحاضرة والتشاور مع المشتركين حول المصاعب التي تواجههم في المدرسة أو أثناء استخدام وسائل المواصلات والعمل والسكن، وعبر المشاركون عن مدى استفادتهم من المحاضرة، حيث قال البعض منهم أن مثل هذا العمل كان واجبا منذ البداية، لكن نستطيع الأن وبداية من هذه المحاضرات الحصول على المزيد من المعلومات التي سوف تساعدنا على الاندماج في نطاق أوسع.

العمل المدني والديمقراطيةلايبتزيغ

ألمانيا بالعربية

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *