إعداد التقرير: عدنان حسن.

انطلاقا من أهمية تحقيق العيش المشترك وإرساء دعائم السلام وبناء مجتمع متماسك يقوم على أسس تحقق جمع المكونات المختلفة على المصلحة العليا والنهوض بالمجتمع.

نظم فريق عمل منظمة دوز ضمن مشروع مركز الحسكة للمجتمع المدني جلسة حوارية بتاريخ 27.11.2017، تحت عنوان \”كلنا مواطنون\”، بحضور عدد من الشباب والشابات من المدينة إضافة لوافدين من مناطق النزاع في سوريا.

حيث بدأ المدير التنفيذي للمنظمة بالترحيب بالحضور شاكرا اهتمامهم وتلبيتهم لدعوة المنظمة، وتطوعهم لتحقيق مساهمة فعالة في تنمية مجتمع مدينة الحسكة وبلورة أفكارهم الابداعية إلى نشاطات.

ثم قام المدرب \”مصطفى علو\” بشرح العلاقات القوية والمتينة التي كانت قائمة بين أفراد مجتمع مدينة الحسكة، قبل أن تقوم بعض الأيادي الداخلية والخارجية بإحداث شرخ وفجوة بين هذه المكونات المتآلفة، لتحقيق مصالحهم الضيقة وإحداث هوة في النسيج الاجتماعي ليسهل على بعض الجهات الخارجية التي ترسم سياسات تهدف لتحقيق مصالحها في المنطقة وإن كانت على حساب الشعوب، \”ذلك بحسب تعبيره\”.

علو مسترسلا: حيث يأتي هذا المشروع في مرحلة يحتاج فيها المجتمع إلى إعادة العلاقات بين مكوناتها إلى ما كانت عليه من محبة وتضامن وألفة، وذلك بالاستعانة بأشخاص من جميع هذه المكونات لتنفيذ أفكارهم وتحويلها إلى نشاطات من شأنها إعادة تأهيل مجتمع مدينة الحسكة لتحقيق العيش المشترك كمواطنين لهم نفس الحقوق والواجبات.

الحضور كان متحمسا لطرح أفكار تخدم المجتمع عبر تحويل هذه الأفكار الى نشاطات تساهم في تلبية جزء من الاحتياجات التي تطلبها مختلف أحياء المدينة.

حيث أتفق الجميع على عقد جلسة حوارية ثانية، تليها نشاطات بتاريخ 04.12.2017، وذلك لنشر هذه الفكرة على مستوى أوسع وجذب الشباب المهتمين بخدمة مجتمعهم المحلي، وذلك عبر بلورة أفكارهم إلى مشاريع قابلة للتحقيق.

منظمة دوز

مكتب الإعلام المركزي

27.11.2017

بناء السلام

الحخسكةسورياكلنا مواطنونمنظمة دوز

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *