الجلسة التدريبية الثالثة للغة الإنكليزية | تربه سبي، سوريا.


إعداد التقرير: شكري علي.

اللغة الإنجليزية بلا شك صارت لغة العصر الحديث، وأن الشخص الأمي في زماننا ليس ذلك الذي لا يقرأ أو يكتب، إنما الأمي هو من لا يجيد أي من اللغات الأجنبية بجانب لغته الأم، وبالأخص اللغة الإنجليزية لما تختص به من مميزات وما تحققه من فوائد.

ومتابعة للجلسات التدريبية ضمن المركز، قام فريق منظمة دوز في مركز تربه سبي للمجتمع المدني بتاريخ 30.10.2017 بتنظيم الجلسة التدريبية الثالثة لفريق عمل مركز تربه سبي في تعليم اللغة الإنكليزية على مدى يومين تحت إشراف الميسر \”روكش كحيل\”.

بدأ الميسر اليوم الأول بتغذية راجعة، وأجراء حوارات قصيرة مع كل مشارك، تلاه الحديث عن الصفات الفيزيولوجية والشخصية، ثم فسح المجال لكل مشارك بوصف نفسه، ومن ثم الوقوف عند قواعد الزمن الماضي البسيط وكيفية تشكيل السؤال والنفي، مع ذكر أمثلة من واقع كل مشارك.

في اليوم الثاني قام الميسر اليوم الثاني بأجراء مراجعة عامة، ومن ثم سرد لمفردات الملابس، ثم تكليف كل مشارك بالحديث عن ملابسه، ثم تطرق الميسر إلى قواعد الزمن المضارع المستمر وكيفية تشكيل السؤال والنفي، مع مراجعة للأزمنة السابقة، وقيام كل مشارك بتطبيق عملي.

تأتي أهمية هذه الجلسات في تمكين قدرات أعضاء فريق العمل، وتنمية روح التعاون والعمل التشاركي، بالإضافة إلى الفائدة في اكتساب مهارات جديدة.

منظمة دوز

مكتب الأعلام المركزي

31.10.2017

تربه سبيتطوير فرق العمل

سوريامنظمة دوز

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *