إعداد التقرير: شكري علي.

التطور الصناعي والتكنولوجي الهائل أدى إلى زيادة كميّة المواد الُمستهلكة، والّتي يُمكن التخلص منها عن طريق رميها في القمامة وحاويات النفايات، أو عن طريق دفنها تحت سطح الأرض، أو إلقائها في أعماق البحار والمحيطات، وكل هذه الطرق تشكل عبئاً بيئيّاً كبيراً، وتعمل على زيادة التلوّث لمصادر الهواء والماء والتربة، ومن هنا برزت الحاجة الماسة إلى إيجاد بدائل لتلك الطرق، فكان الحلّ الأمثل هو عمليّة إعادة التدوير للمواد المستهلكة سواء كانت بلاستيك أو زجاج أو مطّاط أو زيوت أو أي مادة أخرى صلبة أو سائلة.

وفي هذا الأطار قام فريق منظمة دوز في مركز تربه سبي للمجتمع المدني بتنظيم جلسة أعمال يدوية (أعادة التدوير)، بتاريخ 25.10.2017، وبحضور تسعة مشاركين من مكونات المجتمع المحلي في بلدة تربه سبي، تحت أشراف المدربة \”سلمى علي\”.

بدأت المدربة الجلسة بالترحيب والتعارف، ثم قامت بتعريف إعادة التدوير بأنها عملية معالجة للمواد المستهلكة، بحيث تعاد إلى الشكل الخام لهذه المادة وتُصنع من جديد، وتُستخدم لأغراض أخرى غير الّتي أُستخدمت لها سابقاً.

ركزت المدربة على كيفية الأستفادة من مخلفات المواد الموجودة في المنزل، وبالأعتماد على مواد بسيطة لأستخراج أشكال وأشياء جديدة، كالصناديق الكرتونية والتي غالباً ما تتلف بعد أستهلاك موادها، تعتمد الطريقة على إفراغ الكرتونة بشكل جيد وتنظيفها، ثم لصق ورق (ورق زبدة أو ساتان) عليها من الداخل والخارج، ثم نأخذ شريط ساتان ونجعل منه مسكة يد، بالأضافة إلى تزيين المظهر الخارجي بورود أو أشياء زينة، وببعض اللمسات الفنية، لتستخدم فيما بعد لتقديم الهدايا أو لحفظ أغراض أخرى.

نفذت المدربة عدة نماذج، وكلفت المشاركين بتنفيذ أعمال في جوٍ من التعاون والتفاعل، وفي الختام قدم المشاركون الشكر للمدربة وفريق العمل، وأثنوا على الفكرة وأهميتها.

منظمة دوز
مكتب الأعلام المركزي
25.10.2017

العمل المدني والديمقراطيةنشطات متنوعة

حماية البيئةدربسبي

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *