إعداد: شكري علي

تعتبر السينما فناً جامعاً للفنون الإنسانية، فالأفلام السينمائية مرآة النفس الإنسانية التي تحرك وتؤثر وتجذب الأحاسيس والمشاعر بغية الارتقاء بالنفس فكراً وثقافةً لتسّمو بتطلعاتها وآمالها لتطوير الحضارة الإنسانية، وإقامة حوار حقيقي بين الثقافات والشعوب المختلفة لعولمتها في منظومة ثقافية ليس لها حدود مكانية ولا زمانية، تخدم تطور وارتقاء القيم الإنسانية في هذا العالم.

وفي هذا الأطار قام فريق #منظمة_دوز في مركز تربه سبي للمجتمع المدني بتاريخ 04.10.2017، بعرض الفيلم العالمي (الماسة الدموية)، بطولة الرائع ليوناردو ديكابريو، وبحضور 14 مشاركاً من مختلف مكونات بلدة تربه سبي

.

في البداية قامت منسقة المركز الأنسة \”سلمى علي\” بالترحيب، بالإضافة إلى إعطاء نبذة عن المنظمة وعن الانشطة التي يقوم بها المركز، مع التركيز على نشاط عرض الأفلام وتأثيره الإيجابي، ليتم بعدها عرض الفيلم.

تدور أحداث الفيلم حول (سلومون) الذي يعيش في سيراليون، البلد الأفريقي الغني بالألماس، ويحلم بمستقبل أفضل لأسرته الصغيرة، لكن أحلامه تتبخر عندما يهاجم المتمردون قريته ويختطفونه ليعمل في مناجم الماس، ليعثر على الماسة كبيرة وردية اللون فيخبئها، وفي الوقت نفسه تهاجم القوات الحكومية المنجم وتقبض عليه وتلقيه في السجن، يتقابل فاندي مع (آرتشر) ويخبره عن الماسة، فيقوم بتهريبه من السجن، ويعرض عليه العثور على عائلته المفقودة مقابل الماسة، تتوالى الأحداث في أجواء دموية عنيفة، ويكون فاندي سببًا في تغيير حياة آرتشر إلى الأبد.

بعد الانتهاء من عرض الفيلم قام أحد أعضاء الفريق بالحديث عن الفيلم وسبب اختياره، فالصراع الدائر في ذاك البلد بين النظام والمعارضة، وتدخل الأطراف الأجنبية بغية نهب خيرات البلد، بالإضافة إلى مظاهر اللجوء وأزمة المخيمات وعمالة الأطفال، وغيرها الكثير والتي تشبه لحدٍ كبير الأزمة السورية.

في الختام أغنى المشاركون بآرائهم حول الفيلم وأهميته وطريقة أخراجه وضخامة انتاجه، وتقدموا بالشكر لفريق العمل على الأنشطة التي يقوم بها، وجهوده في أطار تطوير المجتمع المدني.

منظمة دوز

مكتب الأعلام المركزي

04.10.2017

تربه سبيحماية الطفل وتطوير الشباب

سوريامنظمة دوز

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *