تقرير: عدنان حسن

يعد التطرف من الظواهر الخطيرة التي تستهدف بنية المجتمع والتي قد تؤدي الى مشاكل تتعمق في جذور مجتمع متمايز من حيث المعتقدات الدينية والاختلاف الاثني، فالتطرف هو الغلو في التمسك بموقف والتشدد بفكرة ما، وإذا ما تم إهمال هذه الظاهرة قد تتسبب في خلخلة المجتمع وبالتالي تنعكس على استقراره وتهدد السلم الأهلي.

ولأن مدينة الحسكة تشهد تنوعا دينيا وعرقيا ونتيجة الصراع الدائر واستقبال المدينة لوافدين من باقي المناطق السورية ولتدارك ما قد يسببه التطرف, استأنف فريق عمل #منظمة_دوز ضمن مشروع مركز الحسكة للمجتمع المدني ورشات عمل مشروع منع التطرف العنيف، حيث بدأ فريق العمل بالجلسة الحوارية للورشة الخامسة بتاريخ 24.09.2017 بحضور 28 شخصا من مختلف مكونات المدينة إضافة لوافدين.

المدرب \”مصطفى علو\” رحب بالحضور في بداية الجلسة وثم تم مناقشة مع الحضور عن ما هو التطرف ليتوصل لجمل من التعاريف والتي تؤدي الى التعريف الشامل للتطرف، من ثم تناولت الجلسة اهم الموضوعات المقترحة للنقاش خلال ايام اعمال الورشة، وبعدها أعطى المدرب فكرة تمهيدية عن التطرف واسباب نشوء هذه الظاهرة وانواع التطرف المحلي ونتائج التطرف، المدرب والحضور ايضا ركزوا على نشر ثقافة السلام عبر التضامن واحترام التنوع واشراك الشباب في الحوار، علو تطرق الى العالمية في ظاهرة التطرف والفرق بينه وبين التضامن، فكرة العالمية لاقت نقاشا مكثفا بين عدد من الحضور حول دور النخبة المجتمعية في تدارك هذه الظاهرة عبر نشر ثقافة تقبل الاخر المختلف للحفاظ على السلم الأهلي.

في نهاية الجلسة قام فريق عمل المنظمة بتوزيع استبيانات تقييم نهاية الجلسة على الحضور.

منظمة دوز

مكتب الإعلام المركزي

26.09.2017

منع التطرف العنيف

بناء السلاممنع التطرفمنع التطرف العنيف

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *