يقضي معظم الأشخاص أوقاتاً طويلة أمام مواقع التواصل الاجتماعي (فيس بوك، واتس اب، تويتر، يوتيوب ….)، مما يخلق مشاكل اجتماعية كبيرة، تتمثل بِقلة التفاعل في شبكة العلاقات والتي تنعكس على دور الأسرة في التربية والتواصل مع أفرادها، وانطلاقاً من هذه الآثار السلبية على المجتمع والفرد، عرضت منظمة دوز فلماً قصيراً بعنوان \”تأثير وسائل التواصل  الاجتماعي على العلاقات الأسرية\”، حضر الفلم مجموعة من الأشخاص تتراوح أعمارهم بين 20-50 سنة، وذلك في مركز قامشلو للمجتمع المدني بتاريخ 04.05.2017.

ويتمحور احداث الفلم عن السلبيات والمشاكل التي يقع كل شخص مدمن على وسائل التواصل الاجتماعي ومدى تأثره بهذه المشاكل، ليس هو فقط بل مدى تأثر من حوله أيضاً، كما عرض الفلم بعض الأرقام والدراسات التي أجريت عن مستخدمي الانترنت وعن زيادة حالات الاكتئاب والعزلة الاجتماعية، وبعد انتهاء الفلم تمت المناقشة حول الموضوع، وأبدا كل واحد من الحضور رأيه حول الحقائق والآثار السلبية للإدمان في استخدام العالم الافتراضي.

احدى السيدات المشاركات أكدت إدمانها على استخدام الانترنت ووسائل التواصل الاجتماعي، ومدى تأثر ابنتها الطفلة بهذه العادة، وقالت:\” بعد مشاهدتي هذا الفلم والحقائق الصادمة التي عرفتها، قررت أن أترك الانترنت شيئاً فشيئاً، وأصبح صديقة لابنتي وأعطيها مشاعر الأم والصديقة في آن واحد\”.

في حين قالت سيدة أخرى:\” عدم استخدامي لوسائل التواصل الاجتماعي والانترنت، أثر بشكل إيجابي على علاقاتي الاجتماعية وخاصة ضمن عائلتي\”.

منظمة دوز
مكتب الاعلام المركزي
05.05.2017

حماية وتعزيز دور النساءقامشلو

تاثير وسائل التواصل الاجتماعي على علاقات الاسريةتويترسوريافيس بوكمنظمة دوزواتس اب

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *