ان تاريخ البشرية يتحفنا بصراع العصابات وطرق احتيالهم واساليبهم في السيطرة على العالم، ومن هذه اللقطات التي جرت في القرون الأولى حتى الآن في المنطقة المحيطة بنا وهي وسط العالم.

حيث أصبح أكثرمن 12 مليون سوري مشرد قسرياً، وما زال أغلب المدن السورية تحت القصف والدمار والقتل والخطف، وبسبب ما تتعرض لها سوريا لجئ أغلب المواطنين للهجرة الى دول المختلفة وبطرق مختلفة منها التهريب عبر البحر الى أوروبا.

وفي هذا الجانب قام فريق #منظمة_دوز ضمن مركز تربه سبي للمجتمع المدني، وذلك بتاريخ 22.04.2017، بعرض فلم بعنوان (مدرسة الحب \”ثلاثيات موطني\”)، ويتحدث الفلم عن معاناة اللاجئين السوريون اللذين يهاجرون الى دول أوروبا، حيث إن الفلم يتحدث عن قصة لاجئين سوريين يذهبون الى تركيا ومن تركيا يذهبون بحراً عن طريق (البلم) وهو عبارة عن سفينة مطاطية، حيث توصلهم الى جزيرة في اليونان، ويتحدث الفلم عن المخاطر التي يواجهونها في الطريق من عصابات في البحر والبر، حيث ينجو عدد قليل جداً من اللاجئين والاخرين يلقون حتفهم في البحر او الغابات او في الشاحنات والبرادات وكل ذلك في سبيل العيش، وعن قصة 3735 سوري كانت جريمتهم الوحيدة محاولة البقاء.

وفي نهاية عرض الفلم تحدث الحضور عن تأثرهم بالفلم وأنهم كانوا يعرفون إن السفر صعب، ولكن ليس بهذا الشكل وهذا الاستغلال حيث قال أحد الحضور أتمنى ان يعرض الفلم لأكثر الناس ليروا مأساة المهاجرين خلال رحلة العذاب ولا يفكروا في الهجرة مهما كانت الصعوبات، وتحدثت آخرى كانت تود السفر ولكن بعد مشاهدة الفلم واحداثه الغت الفكرة تماما، والبعض الاخر طلب المزيد من الأفلام من هذا النوع ليتعرف الناس على الواقع الذي يعيشه اللأجئين وقت الهجرة.

منظمة دوز

مكتب الإعلام المركزي

23.04.2017

العمل المدني والديمقراطيةتربه سبي

تركياثلاثيات موطنيسوريالاجئين سوريينمدرسةالحبمنظمة دوز

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *