ورشة في اللاعنف وبناء والسلام خاصة بالمرأة | تربه سبي، سوريا


تقرير: باهوز مراد

 السلام ليس له نهاية، فهو موجود وباقٍ ما بقيت الحياة والسعي إليه ينتقل ويتطور من جيل إلى جيل، وبالرغم من  تزايد الحروب والنزاعات إلا أن الوصول للسلام يظل الهدف الأسمى للبشرية، وبناءً على ذلك قام فريق اتحاد الطلبة الكرد في سوريا والمانيا واختتاما لمشروع السلام والسلم الأهلي في مدينة تربه سبي بإقامة ورشة عن اللاعنف وبناء السلام في المجتمع والتي كانت خاصة بالمرأة، الورشة التي قد أقيمت في 29 من نوفمبر 2015 قد بعملية للتعارف بين المشاركات عن طريق توزيع أرقام عشوائية عليهم ويختار شخص أحد الأرقام ويطلب من صاحبة الرقم طلباً ليرد صاحبة الرقم وتعرف على نفسها، ومن خلال هذا التعريف يقومون أيضاً بالحديث لمحة عن أنفسهم وذلك في عدة أسطر حتى يكونوا على تقارب تام مع بعضهم البعض خلال أوقات الورشة، ومن ثم بدأت ميسرة الورشة الأنسة (جيني مراد) بالحديث المبسط عن أهداف هذه الورشة والنتائج التي تتطلع إليها بعد الخروج من الورشة، كما قد طلبت من المشاركات أيضاً بكتابة التوقعات من هذه الورشة وماهي توقعاتهم منها.

إحدى الفقرات الأخرى من برنامج الورشة والتي قد تخلل بالحديث عن التوضيح عن مفهوم السلم الأهلي والعيش المشترك ووسائل تحقيقه وتطبيقه الفعلي ودخلت مراد في نقاش عميق مع المتدربات حول دور أهالي المنطقة في تحقيق التعايش ونشر ثقافة قبول الآخر لجانب أيضاً دور المؤسسات المدنية والسياسية والدينية في تحقيق ذلك، ومن جانب أخر قد تخللت المداخلات بإحدى القصص التي قد سردتها الزميلة (لفين حسين) والتي تحدثت عن قرية سكانها من طوائف مختلفة وكانت تعيش بسلام وأمان لتتحول إلى إراقة دماء نتيجة الفتن التي كانت تحصل بين الأهالي، فيتدخل زعماء الأديان ونساء القرية بمحاولات عديدة ومختلفة لإعادة المحبة والسلام إلى أهالي القرية، في الجانب الأخر من الورشة تم منح فرصة مخصصة من أجل التحدث عن العنف ومفهومه عن كمرض وإمكانية علاجه حيث أن خصائص الأمراض المعدية في السكان هي التكتلات والانتشار والانتقال التي هي نفسها خصائص العنف وشرح طرق انتقال العنف وأنواع العنف.

كما تخللت جلسات هذه الورشة الشرح عن كيفية التدخل والحد من حالات العنف وعلاج العنف، ومن التمارين العملية العديدة التي قد تم تنظيمها ضمن هذه الورشة والتي كان الهدف منها في زيادة الترابط والتشابك بين المتدربين وأيضاً من أجل التأكيد على ضرورة التنقل إلى الجانب العملي لتحقيق أي عمل كان، ومن هذه التمارين كان تمرين تم توزيع المتدربين إلى أربع مجموعات بحيث تقوم كل مجموعة بكتابة مقترح حول كيفية إيقاف العنف في المنطقة، وقامت كل مجموعة بعد إنهاء النقاش فيما بينهم يتم اختيار شخص يقوم بشرح البنود التي وضعوها لمقترحهم أمام الجميع ليتناقش الجميع حول الأفكار والوسائل وطرق الحماية والحد من العنف لتحقيق السلم والتعايش المشترك في المنطقة، وفي ختام الورشة لقي الاتحاد شكراً كبيراً من المتدربين وطلبهم حول التكثيف من الأفكار والحملات التوعوية التي يطلقونها ليستفيد منها أكبر قدر من السكان.

اتحاد الطلبة الكرد في سوريا والمانيا

مكتب الإعلام المركزي

03.12.2015

بناء السلامتربه سبيحماية وتعزيز دور النساء

PAXukssdالسلامالسلم الأهليالنازحينبناء السلامسورياكلنا مواطنون

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *