حملة منشورات عن مفهوم التعايش السلمي | قامشلو، سوريا


تقرير: سليفا أحمد.

الاختلاف بين الناس، لم يوجد للحروب واختلاق الضغائن، وإنما وجد لإحداث حالة من التفاعل والبناء والتعاون الذي ينتج التعايش، ولكي تتحول حالة التعايش بين مكونات المجتمع وفئاته إلى حقيقة راسخة وثابتة، فنحن بحاجة إلى الالتزام بالعديد من القيم (التعارف -التعاون -العدالة)، وهذه القيم هي مرتبطة أركانها ارتباطا وثيقا لتشكل مبادئ راسخة للتعايش بين الفئات المختلفة، يتمكن بها المجتمع من حماية وحدته ومكاسبه، وتنمية واقعه في كل المجالات.

اتحاد الطلبة الكُرد في سوريا ومن ضمن مجموعة فعالياته في برنامج كلنا مواطنون قام بتحضير منشور عن مفهوم التعايش السلمي وتوزيعه في مدينة قامشلو، وقد تم توزيعه في العديد من المناطق الرئيسية والفرعية في المدينة مستهدفين أكثر المناطق كثافة وتجمعاً، حيث تحدث المنشور عن تعريفاً عن مفهوم التعايش السلمي بأنه يعني التعلم للعيش المشترك، والقبول بالتنوع، بما يضمن وجود علاقة إيجابية مع الآخر، فعندما تكون العلاقات إيجابية وعلى قدم المساواة معه، فإن ذلك سوف يعزز الكرامة والحرية والاستقلال، كما قد تضمن هذا المنشور المبادئ التي يحققها التعايش السلمي والدور الذي يحمله نظام التعليم في نشر هذا المفهوم.

نشر ثقافة السلم في المجتمعات يمر عبر التعريف بالوسائل والطرق السلمية لفض الخلافات، ويكون ذلك على المستوى الداخلي بنشر ثقافة السلم وتقبل الأخر بين المواطنين، وتنظيم واستعادة الطرق التقليدية لحل الخلافات والنزاعات عن طريق المصالحة والحوار وغيرهما من الطرق الأخرى التي لطالما يجب الاستمرار في العمل عليها.

اتحاد الطلبة الكرد في سوريا والمانيا

مكتب الإعلام المركزي

18.10.2015

بناء السلامقامشلو

PAXukssdالتعايش السلميبناء السلامسورياكلنا مواطنون

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *