ورشة في بناء القدرات على مفهوم اللاعنفية في المجتمع | كوباني، سوريا


تقرير: نارين شيخو.

اللاعنف وهو المبدأ الذي يعتبر أجود ما في القلب والذي بدوره لا يأتي عن طريق توجيه نداء إلى الدماغ بل عن طريق الأخلاق التي هي أساس الأشياء كما أن الحق هو جوهر كل الأخلاق

اليوم الأربعاء بتاريخ 7 أكتوبر 2015 قام فريق اتحاد الطلبة الكرد في سوريا والمانيا في مدينة كوباني وبإشراف الزميل \”بوزان حمي\” المدير الإعلامي للاتحاد ورشة في بناء القدرات على مفهوم اللاعنف وشروطه والمميزات التي يحمله من أجل المجتمع، حيث بدأت جلسة هذه الورشة بفقرة تعارفيه بين المشرف والمشاركين، ومن ثم البدء بتقديم لمحة مختصرة عمّا سيتم دراسته ومناقشته خلال هذه الجلسة متطرقاً خلالها الحديث عن المفهوم الأخر لعملية اللاعنف وهي السلم والسلام.

من جانب أخر تضمنت الجلسة نقاشاً بين المشاركين والمشرف عن مفهوم اللاعنف التعريفي وعن الفكرة التي يجملها المشاركين حول هذا المبدأ، حيث إنها هي وسيلة من وسائل العمل السياسي والاجتماعي والتي تستبعد القوة في الوصول إلى أهداف معينة من أجل تحقيها، كما إنها تفتقد لعملية التعدي على حقوق الآخرين وتقوم على أساس الاعتراف بالأخر.

تزامناً مع ذلك تحدث حمي عن الشروط التي ينبغي تحقيقها من أجل تحقيق اللاعنف، حيث اللاعنف يشترط عدداً من الشروط التي يتميز بها عن غيره وذكر منها:

1.يفترض اللاعنف وعياً كاملاً بالخطر المحدق وقوة قادرة على مواجهة هذا الخطر بالعنف في حال عدم وجود خيار آخر.

2.الوعي العالي والضبط الشديد للنفس وللغريزة إذ يتحول الضبط إلى محاسبة دقيقة للذات على المستوى الشخصي ويصبح مربحاً على المستوى الاستراتيجي.

3.إن اللاعنف لا يمكن اعتماده كوسيلة من وسائل الدفاع عن أي قضية كانت كيفما اتفق ودون تنظيم وهيكلة مدروسة، فاللاعنف يقوم على أسس وقواعد يسير وفقها اللاعنفيون في كفاحهم من أجل أية قضية.

4.لا يكون اللاعنف في خدمة قضية ظالمة ولا يمكن له أن يكون كذلك، وإنما يكون في خدمة القضايا العادلة فحسب، ذلك أن اللاعنف لا يقوى على الدفاع عن قضية ظالمة دون أن يتنكر لنفسه.

وبعد ذلك تحدث عن مميزات اللاعنف ومن أبرزها:

  1. يتميز اللاعنف عن غيره من أساليب الدفاع عن القضايا سواء السياسية منها أم الاجتماعية في أنه يلجأ إلى تحكيم العقل، الذي يميز الإنسان عن غيره، في حل القضايا التي يتبناها ويغلّب جانب العقل قدر الإمكان على غيره من الجوانب.

2.يختصر على الناس الخسائر البشرية والمادية التي يكلفها غيره من الأساليب.

3.يبتغي أفضل النتائج وبأقل الإمكانيات والجهود.

كما إنّ هذه الجلسة قد احتوت على العديد من الفقرات العملية للمشاركين والتي كانت عبارة عن مجموعات عمل قد شاركوا بها، لتقوم كل مجموعة بكتابة مجموعة من المفاهيم حول مبدأ اللاعنف وتحقيق السلام لجانب الدور الذي يحمله الشباب في عملية نشر الوعي لهذا المبدأ، ومن ثم اختيار ممثل من كل مجموعة ليشرح للأخرين عمّا توصلت إليه مجموعته ومناقشتها جميعاً بهدف تبادل الأفكار والآراء حول هذا المفهوم، جديراً بالذكر إنّ هذه الجلسة كانت من ضمن سلسلة النشاطات التي قد قدمها فريق الاتحاد ضمن فعاليات اليوم العالمي للسلام.

اتحاد الطلبة الكرد في سوريا والمانيا
مكتب الإعلام المركزي
07.10.2015

بناء السلامحماية الطفل وتطوير الشبابكوباني

21 سبتمبرPAXukssdالسلاماليوم العالمي للسلامبناء السلامبناء القدراتسورياكلنا مواطنون

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *