تقرير: أحمد شيخو

إنّ أطفالنا في سوريا هم من أكثر فئات المجتمع تأثرا بقسوة السلاح والقتل وهمجية القوة والعنف، فمفهوم الحرب لديهم هو مفهوم غامض، فالطفل لا يدرك العالم كما ندركه نحن الكبار، حيث إن إدراكه ليس ثابتا بعد، إنما يبنى تدريجيا متأثراً بما يجري حوله وبالعوامل المحيطة به، وهنا لا يمكننا تجاهل مدى هذا التأثير على نفسية الطفل، هؤلاء الأطفال رغم غر سنهم إلا إنّ ذاكرتم أصبحت مشبعة بالتجارب والصور السلبية، عالم الطفولة هو العالم الوحيد المسالم لأنه فقط في عالمهم لا يوجد رياء ولا خيانة، هو العالم الذي يتمتع بالبراءة والنزاهة فهم الوحيدون من يستطيعون تحقيق السلام العالمي فهم بحق وفي هذه الظروف بأمس الحاجة للوقوف إلى جانبهم.

تزامناً مع اليوم العالمي للسلام الذي يوافق في 21 سبتمبر من كل عام، حيث أعلنته الجمعية العامة للأمم المتحدة يوماً مكرساً لتعزيز مثل السلام نظم فريق اتحاد الطلبة الكرد في سوريا والمانيا حفلة للأطفال في مدينة كوباني وكان هذا من ضمن سلسلة الفعاليات التي قد نظمها فريق الاتحاد تزامناً مع هذا اليوم، حيث كانت هذه الحفلة أيضاً وقفة لجانب الأطفال في المدينة التي قد لقت الويلات من حالات القتل والتشرد نتيجة العديد من الهجمات الشرسة البربرية، حيث ومن ضمن هذه الحفلة تم البدء مع الأطفال بفقرة من التعارف جمعت بين الأطفال وفريق الاتحاد، ومن ثم تم عرض بعض من مقاطع الفيديو التي يهتم بها الأطفال حتى يبعدهم من هذه الأجواء التي تحيط بيهم، من جانب أخر قد قام فريق الاتحاد مع الأطفال بوضع بصماتهم الملونة من أيديهم على قطعة قماش أبيض يعبرون من خلالها عن السلام، ومن جانب أخر قد تضمنت الحفلة العديد من الفقرات الترفيهية بين الألعاب والرسومات مع هؤلاء الأطفال.

اتحاد الطلبة الكرد في سوريا والمانيا

مكتب الإعلام المركزي

21.09.2015

بناء السلامحماية الطفل وتطوير الشبابكوباني

ukssdالسلاماليوم العالمي للسلامحماية الأطفالسورياكلنا مواطنون

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *