تقرير: جيني مراد.

لا بُدّ إنّ التعرض للعنف من خلال الحروب لها العديد من أثارها السلبية والتي منها يؤدي إلى احتمالية زيادة انتشار العنف بجميع أنواعه في فترة ما بعد النزاع، كما إنّ والعنف هو من أكبر المعوقات التي تعيق تحقيق السلام ويزيد من حدة الخلافات بين الناس من مختلف الأديان والطوائف والقوميات، والمجتمع السوري يشكل لوحة فنية رائعة بتنوع أديانها وطوائفها، عاشت هذه الطوائف منذ القديم مع بعضها البعض ولكن الحرب الدائرة الأن في المنطقة قد خلقت العديد من التغيرات ولاسيما إنها قد في العام الخامس وحتى الأن ليس هناك من حل يلوح في الأفق، كل هذا ومن جانب أخر المحاولات المستمرة للنظام السوري في زرع الفتنة الطائفية في لمنطقة تشكل من أخطارها على المجتمع السوري بشكل عام.

 لذلك وللحد من حالات العنف والعمل على زيادة التقارب بين سكان المجتمع المحلي يستكمل فريق اتحاد الطلبة الكرد في سوريا والمانيا مجموعة نشاطاته التي يعمل عليها من أجل تعزيز فكرة السلام والسلم المدني الأهلي وبناء السلام وذلك ضمن برنامج (كُلنا مواطنون)، حيث قام بزيارة المعابد الدينية وكانت الزيارة الأولى هي كنيسة السيدة العذراء في مدينة تربه سبي،  قام المسؤول عن الكنيسة باستقبال فريق الاتحاد والترحيب بهم ليشاركهم في جولتهم داخل الكنسية من اجل اطلاعهم بالمزيد عن هذه الديانة، من جانب أخر خلال الزيارة قد تم تعريفهم على أحد العادات التي تمارس في الكنيسة والتي تتمثل في إشعال الشموع وتمني أمنية يتمناه الشخص لنفسه وللأخرين، ثم جلس فريق الاتحاد مع القس (سمعان) وبدأت الزميلة (لفين حسين) بالحديث والنقاش حول مفهوم السلم الأهلي وثقافة العيش المشترك، واستكملت النقاش حول  دور رجال الدين في نشر ثقافة التسامح، فهم قادة التغيير ودورهم كبير جداً في التأثير على المجتمع وزيادة التقارب بينهم، كما قد استكمل  القس النقاش وأكد على إن تربه سبي سابقاً وإلى الآن تتألف من مكونات عديدة العربي والكردي والمسيحي وتعتبر منطقة آمنة بالنسبة لباقي المحافظات، وإنه من الضروري جدا أيضاً بأن ننادي بضرورة تقوية المزيد العلاقات بين جميع المكونات وخاصة مع النازحين ونشر المحبة بينهم ليتقبلوا بعضهم البعض.

وفي الختام شكر فريق الاتحاد رجال الكنيسة على الترحيب والاستقبال الذي قدموه واستعدادهم لتقديم أي مساعدة يطلبها الاتحاد.

اتحاد الطلبة الكُرد في سوريا والمانيا

مكتب الإعلام المركزي

27.08.2015

العمل المدني والديمقراطيةبناء السلامتربه سبي

PAXukssdسورياكنيسةمريم العذراء

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *