تقرير: جيني مراد.

الطّفولة هي الحياة التي نحياها جميعاً فتحفُر فينا كلّ ما نحن عليه وتكوّن شخصيّاتنا بشكلٍ كامل، وهي الحياة التي نحنُّ إليها مهما كبرنا، فدائماً ما يأخذنا الحنين إلى لعبنا ولهونا وبراءتنا، وحتّى جهلنا الّذي يضحكنا، ويرسم على وجوهنا الابتسامة حين نتذكّره ونروي قصصه، تلك البراءة الّتي عشناها والأحلام الطفوليّة التي بنيناها وكانت بسيطةً أو عملاقةً، والجُمل الّتي تفوّهنا بها فأصبحت نبراساً لكلّ من احتضننا، مهما نتكلّم عن الطفولة لن نفيها حقّها ولا تقديرها في أنفسنا، ونحن نكبر حتىّ نُكوّن أسراً تكون ثمرتها الحقيقيّة هي الأطفال، حيث يأتون ليتوّجوا الحبّ، ويكملوا مشوار الحياة بلطافتهم وزهوهم ليقوموا بمحو نزق الحياة وابتلاءاتها.

لكن الحروب التي هي من أفعال الكبار والساسة دوماً ما تكون عواقبها الوخيمة على الأطفال فهم الذين يكونون الضحية لتلك الأفعّال التي ليس لهم بها بشيء، وأطفال سوريا هم أيضاً ممن عاشوا المعاناة ومآسي الحروب فنزحوا ليجدوا أنفسهم أمام صعوبات التأقلم وتقبل المجهول وأطفالهم الصغار عانوا من ترك منازلهم وألعابهم وعانو أكثر من ترك رفاقهم وأصبح الاستقرار حلماً يراود أذهانهم، الأمر الذي يؤثر على مختلف مناحي حياتهم بما في ذلك تحصيلهم العلمي ومستقبلهم.

 اتحاد الطلبة الكرد في سوريا والمانيا وضمن برنامجه (كلنا مواطنون) قام بتنظيم حفل ترفيهي يجمع أطفال النازحين وأطفال من المجتمع المحلي  في مدينة تربه سبي، وذلك للتعزيز من الألفة والمودة فيما بينهم وزيادة تقاربهم وتسهيل الاندماج، حيث تم دعوة الأطفال مع أهاليهم إلى مركز الاتحاد في المدينة، وقد تناول برنامج الحفلة مجموعة من الألعاب والنشاطات ترفيهية فكانت البداية مع لعبة التعارف التي جعلت كل الحضور يعلمون أسماء بعضهم ثم تتالى ذلك لعبة أرسم ملامح الوجه وأنت مغمض العينين التي جعلت الأطفال بغاية الحماس والمنافسة وتهاتفت ضحكاتهم على مسمع الحضور متأثرين بما رسموه من دون رؤية وتلى ذلك ألعاب أخرى مثل لعبة القطار، لعبة القائد، لعبة الأسئلة السريعة إضافة إلى ذلك فقد بادر بعض الأطفال الموهبين بتقليد شخصيات معروفة و غناء أغاني معروفة بدت لنا روعتها بأصواتهم الرقيقة، حيث وقد  تم  اختتام الحفل بتوزيع بعض من الهدايا الرمزية على الأطفال لتكون لهم بذكرة صغيرة ترسمنا البسمة على شفاههم ولو لوقت بسيط ولعلّ ذلك يغرس الأمل في نفوسهم ليتجدد حبهم للحياة متأملين بأن المستقبل سيعوضهم عما مضى عليهم.

اتحاد الطلبة الكرد في سوريا والمانيا

مكتب الإعلام المركزي

27.08.2015

بناء السلامتربه سبيحماية الطفل وتطوير الشباب

ukssdالتعايش السلميحماية الطفلسورياكلنا مواطنون

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *