توزيع منشورات للوقاية والحماية من ضربة الشمس وارتفاع الحرارة | تربه سبي، سوريا


تقرير: بيريفان حسين

لا شك إنّ ضربة الشمس في الصيف الحار وفي ظل ارتفاع درجات الحرارة هو أمر خطير على صحة الجميع، فقد توالت درجات الحرارة بالارتفاع ضمن صيف هذا العام وكأن دول الشرق الأوسط لا تكفيها نيران الحروب والاضطرابات التي تأكل بنيها، حتى نفخت فيها وأججت أوارها الطبيعة بلهيب شمسها الحارقة.

فقد ارتفعت درجات الحرارة إلى حد كبير للغاية حتى أنها وصلت في إيران إلى قرابة 72 درجة مئوية، ونقلت صحيفة ديلي تلغراف البريطانية عن أنطوني ساغليا، خبير الأرصاد الجوية بشركة أكيو ويذر الأميركية، القول إن موجة الحر التي تجتاح الشرق الأوسط حاليا \”بلغت مستوى لا يُصدق، وهو من بين الأعلى التي رُصدت والتي لم أر مثيلاً لها من قبل\”.

وذكرت الصحيفة أن معدلات الحرارة التي سُجلت مؤخراً بمنطقة الشرق الأوسط أقل قليلا من أعلى درجة على الإطلاق، وهي التي رُصدت في مدينة الظهران بالمملكة العربية السعودية في الثامن من يوليو/تموز 2003 حيث وصلت آنذاك 81 درجة مئوية (178 فهرنهايتية).

تحت واقع وظرف هذه المرحلة كان لا بد من الانتباه وأخذ الحذر من نتائجها التي تحمل بالمزيد من الكوارث كانتشار الأمراض التي قد تؤدي إلى الوفاة في الحالة الحرجة منها لذلك قام فريق من اتحاد الطلبة الكُرد في سوريا وألمانيا بتحضير منشور تثقيفي صحي بعنوان (ارتفاع درجات الحرارة وضربة الشمس)، حيث قاموا بتوزيعها في الأحياء الرئيسية من مدينة تربه سبي وذلك لتوعية المجتمع المحلي في المنطقة بالبعض من الطرق والأساليب التي من شأنها حمايتهم من موجة الحر التي  تواجه المنطقة وأخذ الاحتياطات بقدر الإمكان وقد تضمن أيضاً أعراض ضربات الشمس والوقاية منها.

الصحة والتوعية الصحيةتربه سبي

ukssdارتفاع درجات الحرارةارتفاع درجات الحرارة وضربة الشمسالشرق الأوسطالصحةدرجات الحرارةسورياضربة الشمس

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *