مقال: الهروب من حافة الهاوية
بقلم: أحمد اكمان

إنها رحلة الغربة الرحلة الغريبة، بالهروب من على حافة الظلم والأسى برحلة الموت العجيبة دون الوصول إلى حافة الحرية، نؤمن بالقول لا مفر من الموت، كما لا نؤمن إلا بالقول المؤامرة، ضد راحتنا لحد الموت، تلك هي المرحلة الأخيرة للبحث عن حلم الحرية برحلة الموت الرخيصة ضمن تجارة الأرواح اليائسة البريئة، ربما صرخة الحرية  لا تعبر عن أوجاعنا وما فيه الكفاية في ساحات الاعتصام لكي نسير للاكتفاء بصرختنا في ساحة الموت بين الاسماك الجائعة، بصرخة الانقاذ من الموت ولكن عبثاً لا مسامع تنصد هناك سوى صوت الامواج الهائجة علينا لنكون طعاماً لأسماكها الجائعة، تلك هي الطلقة الصائبة من المتمردين على نيل حقوقنا لإخفاء وجودنا دون العودة بالدفاع عن ما تبقى من المظلومين وعدم العودة لملكية أرضهم المسروقة.

دمتم بكل خير … أحمد اكمان …  28.05.2015

ملاحظة: المدونة تُعبر عن رأي الكاتب الشخصي ولا تعبر عن رأي الاتحاد، نتمنى لكم المزيد من النجاح والتقدم في كتاباتكم المستقبلية.

اتحاد الطلبة الكُرد في سوريا وألمانيا
مكتب الإعلام المركزي
06.06.2015

مساهمات الكتاب

ukssdأحمد اكمانالطلبةرحلةسورياهاوية

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *