تقرير: بلند علي

يمكنك أن تسجن الثائر ولكن ليس بمقدورك سجن الثورة.
فريناز خسرواني الفتاة الكردية من مهاباد التي أصبحت شعلة الحرية وشرارة الربيع الكوردي في كردستان ايران
ضد الطاغية وحكم الفرس حيث قامت بإلقاء نفسها من الفندق الذي تعمل فيه.. دفاعاً عن كرامتها وشرفها
بعد قيام أحد عناصر الحرس الايراني بمحاولة اغتصابها.
تضامنا مع فريناز و وفاءً لروحها الطاهرة والتي اختارت الموت دفاعاً عن شرفها وكرامتها من نظام الملالي
وتضامناً مع انتفاضة الكورد في ايران قام اتحاد الطلبة الكرد في سوريا وألمانيا فرع تركيا
بالمشاركة في اعتصام نظّمه ممثلي المجلس الوطني الكردي و بعض الاحزاب الكردية وبمشاركة العديد من الحركات الشبابية
وذلك في \” اسطنبول – ساحة التاكسيم\” حيث بدأ الاعتصام بالوقوف دقيقة صمت على أرواح الشهداء
وبعدها قام المعتصمون بترديد النشيد القومي الكردي هي رقيب (Ey reqîb)
إلا أنّ الأمن التركي تدخّل وقام بفضّ الاعتصام بالقوة وتم اعتقال بعض الشباب ومصادرة اللافتات وصور فريناز من المعتصمين
بحجة عدم الحصول على رخصة من أجل الاعتصام .

اتحاد الطلبة الكورد في سوريا والمانيا
مكتب الاعلام المركزي
10-5-2015

العمل المدني والديمقراطيةانتهاكات حقوق الإنسان

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *