دورة لتعلم اللغة الكُردية | قامشلو، سوريا.


تقرير: محمد خليل.

Jiyan bi Kurdî xweşe … Ziman bi Kurdî xweşe

لقد تغيرت وظيفة اللغة بين الماضي والحاضر، فبعد أن كانت أصواتاً يعبر بها كل قوم عن أغراضهم، فقد أصبحت اليوم جامعاً قومياً يؤلف بين الناطقين بها، ويهبهم شعوراً بالانتماء إلى مجتمعها والحضارة التي تنتسب إليها، ولا ينحصر دور اللغة في التعبير عن عواطف الإنسان وأفكاره وإبلاغها للآخرين، بل يتعدى ذلك ليشمل عملية التوجه نحو الداخل (الذات والنفس) والخارج (العالم والواقع) على حد سواء.

ولعل أبرز مظاهر الدور الذي تلعبه اللغة أنها لا تترجم الحاجات والأهداف التي يعبر بها عنها وحسب، ولكن دورها يذهب إلى هو ما أبعد من ذلك، إذ تؤدي عمن يتكلم بها ما يكتنف ألفاظه من مشاعر وأحاسيس ترتبط بالأجواء الثقافية التي تحفّ بالمفردة والعبارة، وبالأسلوب الذي صيغت به، فليس هناك مفردة إلا ولها تاريخ، ولا تاريخ إلا وهو مرتبط في الذهن الشعبي بإيحاءات وإيماءات تتفاوت في سلبيتها وايجابيتها مما يتسرب إلى أذهان الناطقين بها، ويؤدي مع الزمن إلى شيء من التجانس بين طرق التفكير والاهتمامات والتوجه العام.

ضمن الفعاليات والنشاطات الثقافية والتعليمية لاتحاد الطلبة الكرد في سوريا وألمانيا ومن نشر الوعي والمعرفة والتأكيد على أهمية المحافظة على اللغة الام التي تلعب دوراً في تقدم وتطور المجتمع، يستمر الاتحاد في مواصلة دوراته في تعليم اللغة الكردية حيث تم البدء بدورة جديدة للغة الكردية (المرحلة الأولى) بإشراف الأنسة خبــات عمــر، وذلك في قامشلو بمركزها الكائن في شارع تجار بجانب الدكتور فارس محمد.

اتحاد الطلبة الكُرد في سوريا وألمانيا

مكتب الإعلام المركزي

18.04.2015

التعليمقامشلو

ukssdدورات الطلبة قامشلودورة اللغةالكرديةسوريا

1 تعليق

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *