تقرير: سليفا احمد.

انفلونزا الطيور: المرض المُعدي الذي يسببه فيروس من نوع الإنفلونزا (A) يصيب أغلب أنواع الطيور الداجنة المائية والبرية خاصة الدجاج والبط والديك الرومي، كما يمكن أن يصيب أنواعاً أخرى من الحيوانات كالخنازير والخيول وبعض الفصائل الحيوانية الأخرى وبعض أنواع القوارض، وينتقل إلى الإنسان عن طريق الطيور المصابة.

قد عرف من هذا الفيروس أنواعاً متعددة إلا أنّ أكثرها شراسة هي الفيروسات التي تنتمى إلى الفصيلة (H5)  و (H7)   أما النوع المسبب للمشكلة الحالية بين الطيور فهو الفيروس (H5 N1) وهو أحد أشد هذه الأنواع ضراوة ، حيث تسبب حتى الأن في نفوق ما يزيد عن ( 250 ) مليون طائر سواء بالنقوق المباشر بسبب المرض أو نتيجة الإجراءات الوقائية والعلاجية التي تقوم بها الدول من خلال التخلص من هذه الطيور كما تسبب في خسائر اقتصادية فادحة نتيجة إحجام الناس عن تناول الطيور ويتميز فيروس (H5 N1) بأنه ينتقل عن طريق الطيور البرية والمهاجرة دون أن يحدث لها أعراض المرض ولكن عند انتقاله إلى الطيور الداجنة فإنه يكون خطير ومميت في أغلب الأحيان.

نتيجة العديد من حالات الوفاة في المنطقة والتي قد تم توثيقها بأنها ناتجة عن الإصابة بهذا الفيروس قام اتحاد الطلبة الكٌرد في سوريا وألمانيا بحملة توعية صحية للوقاية من هذا المرض الخطر وذلك من خلال حملة بروشورات تثقيفية تم توزيعها في العديد من المناطق الرئيسية من مدينة قامشلو، مستهدفين فيها المناطق ذات الأكثر كثافة سكانياً حتى يصلوا بهذه النشرة الصحية إلى أكبر قدر ممكن من المجتمع المحلي، حيث تم إغناء المنشور بالعديد الأساسيات التي توضح أعراض المرض ومنها تم ذكر: (الحمي وارتفاع درجة الحرارة، الصداع، السعال، الشعور بالتعب الدائم، آلام في المفاصل والعضلات، اضطرابات المعدة والاسهال، التهاب الحلق، العطاس، فقدان الشهية، صعوبة النوم)

إضافة للأعراض والتأثيرات التي يحملها المرض تم ذكر العديد من الخطوات الأساسية للوقاية من هذا المرض ومنها أيضاً:

1.يفصل اللحم النيء عن الأطعمة المطبوخة أو الجاهزة للأكل لتفادي التلوّث.

2.لا يستعمل نفس لوح التقطيع أو نفس السكين.

3.لا تلمس الأطعمة النيئة ثم المطبوخة بدون غسيل يديك جيداً.

4.لا يعاد وضع اللحم المطبوخ على نفس الصحن الذي وضع عليه قبل الطبخ.

5.لا يستعمل بيض نيء أو مسلوق بدرجة خفيفة في تحضير طعام لن يعالج بحرارة عالية فيما ما بعد (الطبخ).

6.الاستمرار بغسل وتنظّيف اليدين: بعد التعامل مع الدجاج المجمّد أو الذائب أو بيض النيء، تغسل كلتا اليدين بالصابون وجميع الأسطح والأدوات التي كانت على اتصال باللحم النيء.

7.الطبخ الجيد للحم الدجاج سيعطّل الفيروسات. وذلك إمّا بضمان بأنّ لحم الدجاج يصل 70 °C أو بأنّ لون اللحم ليس ورديا. محّ البيض لا يجب أن يكون سائل

يعيش الفيروس في أجواء باردة فقد تستطيع الاستمرار في الجو تحت درجة منخفضة مدة ثلاثة أشهر أما في الماء فتستطيع أن تعيش مدة أربعة أيام تحت تأثير درجة حرارة 22 درجة وإذا كانت الحرارة منخفضة جداً تستطيع العيش أكثر من 30 يوماً، يموت الفيروس تحت تأثير درجة حرارة عالية (30 إلى 60 درجة) وقد أثبتت الدراسات أن غرام واحد من السماد الملوث كاف لأصابه مليون طير فهناك أكثر من 15 نوعاً لهذا الفيروس لكن خمسة منهم قد اكتشف واثن الفم وفي الغائط، مما يسهّل انتشارا أكثر. على خلاف الدجاج، وإن البط معروف بمقاومة الفيروس حيث يعمل كناقل بدون الإصابة بأعراض الفيروس، وهكذا يساهم في انتشار أوسع.

اتحاد الطلبة الكُرد في سوريا وألمانيا

مكتب الإعلام المركزي

16.04.2015

الصحة والتوعية الصحيةقامشلو

H7N9ukssdانفلونزا الطيورانفلونزا الطيور_H7N9 | قامشلو، سوريا

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *