اتحاد الطلبة الكُرد في سوريا والمانيا في شراكة مع منظمة السلام يوماً ما منذ تاريخ 23-06-2013. نحن نفتخر بأن نكون أول منظمة سورية قامت بتعريف هذه الحملة العالمية إلى سوريا والمنطقة.

برومو حملة \”السلام يوماً ما\”:

 

اليوم العالمي للسلام في هو في 21 -أيلول/سبتمبر من كل عام ويتم تكريس هذا اليوم لتعزيز مُثل السلام  ما بين الأمم والشعوب.  إن السلام العالمي هو المثل الأعلى للحرية السياسية والسلام والسعادة بين جميع الطوائف والملل. ينطلق السلام العالمي من فكرة اللاعنف الذي من خلاله تتقارب الدول إما إرادياً أو بحكم النظام الذي يمنع الحرب. على الرغم من ان هذا العبير  يستخدم أحيانا للإشارة إلى وقف جميع الأعمال العدائية بين جميع الأفراد، الا أن مصطلح السلام العالمي الأكثر شيوعا يشير إلى نهاية دائمة للحروب العالمية والإقليمية,  وفي حلّ الصراعات في المستقبل من خلال وسائل سلمية تكون ضد العنف عن طريق الحوار وتقبّل الأخر.

تم الاتفاق في هذا اليوم من كل عام  على القيام بحملة تسمى \”السلام يوماً ما\” في جميع انحاء العالم من قبل المنظمات الحكومية وغير الحكومية, ومن قبل الاتحادات الطلابية العالمية حيث يتم اقامة نشاطات في سبيل تحقيق التقارب بين المتخاصمين واحلال السلام بينهم. من هذه النشاطات, موسيقى, مسرح, وجبات غذاء مشتركة باسم السلام, رقص, حفلات, مسابقات, معارض, عرض افلام وثائقية, مظاهرات سلمية, العاب, الخ…

باعتبار أنه لم يتم العمل على هذه الحملة في سوريا سواء قبل الثورة او اثناءها, قام اتحاد الطلبة الكرد في سوريا والمانيا بالعمل على تنظيم حملة \”السلام يوماً ما\” في سوريا في المنطقة الكردية ليكون بذلك أول منظمة واتحاد يعمل على تحقيق هذه الحملة العالمية في سوريا وبالتالي وضع اسم سوريا على خارطة الدول المشاركة في حملة \”السلام يوما ما\” بالتساوي مع الدول الاخرى من شتى انحاء العالم.

يقيم اتحاد الطلبة الكرد في سوريا والمانيا في فروعه (قامشلو, كوباني, تربسبي, عامودا) فعاليات حملة \”السلام يوماً ما\” بتاريخ 21.أيلول.2013 حيث تم العمل على تنظيم عدة نشاطات في هذا اليوم منها: معرض لوحات الأطفال عن السلام, مسرح, شعر, أفلام وثائقية, وموسيقى. بامكانكم الحصول على كافة المعلومات عن برنامجومكان الحملة في هذا اليوم عن طريق صفحات الفيسبوك أو البريد الالكتروني أو مراجعة مراكز الاتحاد.

نأمل في اتحاد الطلبة الكرد في سوريا بأن تكون هذه الحملة حجر الأساس الذي نبني عليه الأمن والسلام من جديد من أجل أطفالنا وطلابنا وأهلنا في سوريا, ونآمل من جميع القوى الموجودة على الأرض سواءً أكانت مدينة, سياسية, أم عسكرية دعمنا في هذا اليوم من اجل تحقيق السلام في مناطقنا جنباً إلى جنب. فالسلام لا يمكن تحقيقه أبداً إلا بتكاتف الجميع أفراداً ومجموعات. لنصنع السلام مع أنفسنا أولا في هذا اليوم ومن ثم نحققه في ما بين بعضنا البعض من أجل مستقبل أفضل لطلابنا وأجيالنا القادمة.

اتحاد الطلبة الكرد في سوريا والمانيا

يوم السلام العالمي

حملة\”السلام يوما ما\”

بناء السلامشركاء الاتحاد

السلام يوما ماالطلبةسوريا

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *